جيكس صحة

التهاب وآلآم الأذن الوسطي

التهاب وآلآم الأذن الوسطي
التهاب وآلآم الأذن الوسطي

التهاب وآلآم الأذن الوسطي

هو عبارة عن التهاب يقع بجانب الأذن الوسطى

يسبب الأعراض التالية: ألم في الاذن-حرارة-بكاء الطفل-يوقظه ليلا وهو نائم-يشعر بعدم الرغبة بالاكل. التهاب الأذن الوسطى يصيب خصوصا الرضع والأطفال الصغار لكن ايضا يصيب جميع الأعمار.

كيف يصاب الطفل؟

عادة بسبب نزلات البرد او الإنفلونزا ولذلك دائماً ننصح الأمهات بغسل يدي أطفالهم. أسباب أخرى مثل حضانة الأطفال، الرضاعة الصناعية، تدخين احد الوالدين او كلاهما. الرضاعة الطبيعية والتطعيمات تحمي الطفل من التهاب الأذن الوسطى.

ماذا افعل اذا أصيب طفلي؟

أعطيه احد المسكنات لتخفيف الم الاذن مثل الباراسيتامول او الايبوبروفين لكن لا تعطيه الاثنان مع بعض.

حذار من إعطاء الطفل أسبرين حتى لا يصاب بمتلازمة ري

 اغلب الأطفال لا تحتاج لأخذ المضاد الحيوي حيث ٨٥٪ يتعافى الطفل من دون أخذ المضاد الحيوي.

لا ينصح أبداً استخدام مضادات الهيستامين او مضادات الاحتقان او الكورتيزونات.

متى يجب زيارة الطبيب:

١-اذا حالة الطفل سيئة جدا

٢-ان لم يتحسن بعد ٤ أيام

٣-اذا تم تناول المضاد الحيوي ولم تتحسن حالته الصحية.

٤-اذا رأيت إفرازات او دم يخرج من إذن الطفل

متى يجب صرف المضاد الحيوي لالتهاب الأذن الوسطى لدى الاطفال؟

١-في حال الطفل عمره اقل من ٣ أشهر

٢-الطفل اقل من سنتين وعنده التهاب الأذن الوسطى من الطرفين (من الأذنين)

٣-في حال تعب عام مع الم الأذن وحرارة فوق ٣٨.٥ او ترجيع

٤-المعرضون للمضاعفات مثل مرضى القلب او نقص المناعة

٥-بعد أربعة ايام من استشارة الطبيب واستمرار الأعراض


مشاركة  او   تعليق    او    اعجاب      لتدعمنا فى تقديم كل ماهو جديد

التعليقات

التعليقات

الوسوم
اظهر المزيد

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock