جيكس مقالات

الشهرة والسعادة

 

الشهرة والسعادة
الشهرة والسعادة

 

الشهرة والسعادة                                                                                   

هل الشهرة هي سبب السعادة ، هل المال هو سبب السعادة ، وما الهدف من الشهرة هل جني المال ، أسئلة كثيرة تدور في الاذهان عن الشهرة ،وهل الشهرة مقتصرة علي الاغنياء واصحاب النفوذ فقط ، هناك اسرار كثيرة عن الشهرة والمشاهير ،

كل ذلك سنتعرف عليه من خلال السطور القادمة فعيروني الاسماع والابصار لأصحبكم في هذه الرحلة القصيرة لنتعرف علي الشهرة والمشاهير ،

انقسم الناس حول الشهرة الي اكثر من فريق فمنهم من يري ان الشهرة هي طريق السعادة بغض النظر عن الكيفية التي يصبح بها مشهورا ودون اي اعتبارات اخلاقية حتي لوعلي حساب الشرف والعرض والنفسية والكرامة المهم ان ينتشر لأنه يري السعادة في هذا الطريق ،

وفريق اخر  يري ان الشهرة هي سبب في التعاسة وضنك العيش وسوء المنقلب وستأخذ راحتهم ،

وتأخذه من اسرته واحبابه  وفريق اخر  يري انها من باب الرياء ، وكل فريق يسعي لأثبات وجهة نظره ،

وهنا سؤال يطرح نفية هل الشهرة غاية ام وسيلة .

تتوقف الاجابة علي الشخص الذي يسعي الي الشهرة هل الشهرة غاية يسعي للوصول اليها دون النظر الي الكيفية والطريقة التي اشتهر بها او ما يحدث بعدها ،

ام الشهرة ستكون وسيلة ليحقق بها احلام وطموحات واهداف حددها سابقا ويريد من الشهرة ليصل بأفكاره وما يملك من علم الي الناس ،

فالشهرة قد تؤدي بالإنسان الي الهلاك او الانتحار مثل البعض وسنذكر لكم

حديث الرسول صل الله عليه وسلم  عن ابي هريرة رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صل الله عليه وسلم يقول ( اول الناس يقضي علية يوم القيامة رجل استشهد فأوتي به فعرفة نعمه فعرفها قال فما عملت بها قال قاتلت فيك يا رب حتي استشهدت قال كذبت بل قاتلت ليقال جريء فقد قيل فيأمر به فيسحب علي وجهه ويلقي في النار ، ورجل تعلم العلم وعلمه وقرأ القران فأتي به فعرفة نعمه فعرفها قال فما عملت فيها قال تعلمت العلم وعلمته وقرات القران فيك يا رب قال كذبت بل تعلمت ليقال عالم وقرات القران ليقال قارئ فقد قيل فيأمر به فيسحب علي وجهه ويلقي في النار ، ورجل وسع الله عليه وأعطاه من اصناف المال كله فأتي به فعرفه نعمه فعرفها قال فما عملت فيها قال ما تركت من سبيل تحب ان ينفق فيها الا وانفقت قال كذبت بل فعلت ليقال جواد فقد قيل فيأمر به فيسحب علي وجهه ويلقي في النار ، ) رواه مسلم

فهؤلاء الثلاثة قاموا بأعمال من اعظم الاعمال الشرعية الجهاد وتعليم القران والانفاق في سبيل الله ولكن اختلفت نواياهم وكانت الشهرة غاية لهم ولم يلقوا بالا الي نواياهم او طريقة وصولهم فكانت سبب في دخوله النار وبئس المصير ، فهناك كثير من الناس مشهورين ولكن ليس لديهم قبول او مكروهين لتسلطهم وتحولهم الي اشخاص عدوانيين ، وهناك اصدقاء لنا كانوا يجلسون معنا جانبا لجنب ولكن لتقلدهم منصب ما او وظيفة مرموقة يتغيرون علي اقرب الناس لهم ، وهناك من يستغل الشهرة افضل استغلال لأنه ارادها ان تكون وسيلته لإيصال علمه وفكره الي الناس لكي يفيدهم في الحياه ويكون سبب في اسعادهم ،

فنري كثيرا من المشاهير ليسوا سعداء رغم النعيم الذي يعيشون فيه وما يملكون من اموال ولكنهم يفتقدون ابسط معاني السعادة.

فالشهرة ليست بالمال والا الجمال او السلطة ولكنها بالخلق الرفيع والتعامل الراقي وسيرتك الحسنة التي تتركها ورائك  فلو تحدثنا عن الجمال سنضرب مثل لاحد النجمات التي لا تظل حتى يومنا هذا نجمة الاغراء الاولي الا وهي (مارلين مونرو ) اسطورة هوليود ونجمة الاغراء الاولي الي هذا اليوم توفت منذ اكثر من ثلاثين عام والي اليوم لم تتمكن ممثلة سواء اجمل منها او مثلها من ان تتفوق عليها ، انظروا ماذا قالوا عنها ،

( اسطورة هوليود التي لا يخبأ نورها ولا ينقطع الحديث عنها تركت الدنيا عام 1962 في ظروف غامضة فما كانت حياة تلك النجمة المشهورة سعيدة  )

انظروا ماذا قالت عن نفسها  ( نشأت في جو يخم عليه الحزن وتحاصره الكأبة فلم تجد لها اب ولا تعرف لها ام حنونه ولم يربت احد علي كتفها ليقال لها مثل الصغار انت طفلة جميلة وتعترف ان الرجل الذي كتب اسمه في شهادة ميلادها ليس ابوها بل هو احد عشاق امها الذي اختارته ليكون اب لها وتؤكد ان اسوء شيء في حياتها محاولة الكثير استغلالها حتي اقرب الاقربين )وبعد الشهرة العظيمة التي وصلت اليها وجدوها جثة هامده في منزلها واثبت المحقق انها منتحرة ووجدوا رسالة محفوظه في صندوق الامانات في البنك ووجدوها مكتوب عليها عدم فتح الرسالة الا بعد وفاتها وفتحت الرسالة وكان مكتوب بها نصيحة لفتاة كانت تطلب منها النصيحة لكي تصبح مثلها (فقالت لها احذري المجد وكل من يخدعك بالأضواء اني اتعس امراه علي وجه الارض لم استطع ان اكون اما اني افضل البيت والحياة العائلية الشريفة علي كل شيء ان سعادة المرآه الحقيقية في الحياة العائلية الشريفة الطاهرة بل ان هذه الحياة العائلية هي رمز سعادة المرأة بل الانسانية كلها ،وتقول لقد ظلمني الناس وان العمل في السينما يجعل المرآه سلعة رخيصة تافهة مهما نالت من المجد والشهرة الزائفة اني انصح الفتيات بعدم العمل في التمثيل والشهرة ،فنهايتهن اذا كن عاقلات كنهايتي )

فالشهرة ليست سببا في السعادة بل قد تنغص عليك حياتك وتؤدي بك الي ابشع النهايات ،فنجمات السينما وعارضات الازياء لهم مواصفات معينه وزنها كذا وخصرها كذا ولا تستطيع ان تزيد من وزنها بل وتحرم من الاطعمة التي تشتهيها حتي لا يزيد وزنها وحتي لا يتغير شكلها في الصورة بل  قد تتغذي علي الحبوب فقط ولا تسطيع ان تعارض لأنها مرتبطة بعقود وقد تسجن.

وقد قال بيل غيتس .

(انه يكره كونه مشهور كما انه يكره جذب انتباه الاخرين كما انه يعنبر نفسه في محنه بسبب ثروته )

 فطلب المال لأجل المال او جني المال بطرق غير سليمة يجعلك في محنه لأنك تشك في كل من حولك وكل من يتعامل معك تري انه يطمع في مالك فلا تسطيع النوم من كثرة التفكير في المال

وهنا نجد ان من يجمع ماله من حلال ينفقه في الحلال فيكون لدية راحه وسعادة لا يعرفها الاخرون لأنه يطهر ماله وقلبه بالزكاة التي تطهر الاموال والانفس من دنس الالتصاق بالدنيا

فاذا نظرت لأخر خمسين عاما ستجد ان 20من المشاهير قاموا بل الانتحار فلم تحقق لهم الشهرة والاموال ابسط معاني السعادة

فالسعادة ليست مرتبطة بالشهرة ولا بالمال و لا بالجمال بل هي مرتبطة بالتقوي و التعلق بالله وسأسرد لكم الحديث القدسي  قال تعالي (اذا اجب الله عبدا نادي جبريل ان الله يحب فلانا فاحبه فيحبه جبريل فينادي جبريل في اهل السماء ان الله يحب فلانا فاحبوه فيحبه اهل السماء ثم يوضع له القبول في الاض ) صدق الله العظيم  رواه البخاري عن ابي هريرة .

 اتعرف كم ملك يحبك في السماء ان احبك الله ،البيت المعمور البيت المعمور كعبة اهل السماء يدخله كل يوم سبعون الف ملك ولا يعودون الي يوم القيامة فتخيل كم ملك يحبك ان احبك الله وكم انت مشهور ما اعظمها من شهرة وسعادة تغمر القلب والجوارح ،

فهناك أناس ليسوا اغنياء ولا علي قدر عالي من الجمال ولا مشهورين ولكننا نحبهم ولا نرتاح الا معهم فقد تحب شخصا ولا تعلم ما سبب هذا الحب ولكن تجد له محبة كبيرة في قلبك وقلب الكثير ممن يعرفونه فهي محبة الله  والقرب منه والانس به التي تضع لك المحبة في قلوب الخلق جميعا وتجعلك مشهورا ومحبوبا دون عناء او مشقة وتكون في قمة سعادتك بحب الناس لك ،

واخير انشد لكم سطورا قليله كتبتها واتمني ان تنول رضاكم

  ( كل الناس سواء والتعالي مرض ووباء اصاب من الكثير ، جعلنا لبعض منكرون وللأفضال جاحدون ننسي الاصدقاء والرفقة والأخلاء لأننا في منصب كبير يتطلب منا التغيير والبعد عن من نراه ضئيل ونعتبره عثرة في الطريق الجميل نحب المدح والثناء والكذب والنفاق ونتوارى من الحكماء حتي لا يصحي فينا الضمير ويعطل التغيير والوهم الكبير الذي عشناه دون تبرير وسنفوق من علي خسارة الكثير )

Abelsalam garib                                                                                              

 

الشهرة والسعادة
الشهرة والسعادة

   

لتحميل المقال اضغط هنــــــــا

هل أعجبك المقال ؟ قم بنشرة ودعم الموقع وشكرا لك

التعليقات

التعليقات

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock