جيكس صحة

تعرف معنا علي العصب السابع وطرق علاجه

 

تعرف معنا علي العصب السابع وطرق علاجه
تعرف معنا علي العصب السابع وطرق علاجه

تعرف معنا علي العصب السابع وطرق علاجه

هو عبارة عن عصب مختلط،

يتضمن نوعين

الأول حركي والذي يعتبر أكثر انتشاراً،

والثاني حسي،

يسمى أيضاً بالعصب الوجهي، فهو الذي له إعطاء الأوامر الخاصة بتعابير الوجه المتعددة، مثل: الابتسامة، والعبوس، والضحك، والبكاء.

للعصب الوجهي أهمية كبيرة فله دوره في تحفيز وتغذية الغدد اللعابية، والدمعية، وكذلك عضلة الركابة في الأذن الوسطى،

وهو المسؤول عن الحاسة التذوقية

السبب الحقيقي وراء حدوث هذا المرض غير معروف إلى الآن، ولكن يعتقد بعض الأطباء أن سبب الإصابة بمرض العصب السابع يرجع إلى

إصابة عصب الحركة الرئيسي في أحد جوانب الوجه بانتفاخ أو تورم بسبب التعرض للبرد بشكل مفاجئ،

والبعض يقول بأن سببه يرجع لعامل نفسي،

أو تعرض العصب لإصابة فيروسية. العصب السابع يكون محاطاً بالتفاف عظمي، وإذا أصيب العصب بتورم، يضغط العصب على هذا الالتفاف العظمي، لذا فإنّ العصب يجد صعوبة في أداء واجبه ووظائفه بشكل سليم،

وهناك عدة أسباب أخرى لحدوث مرض العصب السابع، مثل:

  • وجود التهابات بكتيرية.
  • نقص المناعة لدى الشخص. تعرض العصب السابع في الوجه لإصابات مباشرة،

كحوادث السيارات وماشابه. تعرض الجهاز المناعي في جسم الإنسان لأمراض كثيرة. حدوث الجلطات الدماغية

أعراض العصب السابع

  • الشعور بألم خلف الأذن أو أمام الأذن، وقد يشعر الشخص بذلك فبل وضوح المرض بيوم أو يومين.
  • انحراف الفم إلى أحد الجانبين، ويظهر ذلك بشكل واضح عندما يقوم الشخص بالضحك أو الابتسام. الخوف والفزع، عندما يظهر العرض السابق،

وذلك خوفاً من استمراره، وتبدأ الوساوس بغزو عقله إن كان ذلك نتيجة تعرضه لجلطه، أو أنه مصاب بتورم في الدماغ، فعندما يتشوه وجه الشخص المصاب بالعصب السابع، يصاب بحالة نفسية صعبة، فهناك الكثير من الأشخاص المصابون بهذا المرض نجدهم انطوائيون، يتجنب الاحتكاك بالأخرين.

  • ليس لدى المريض القدرة في تجعيد وجهه -العبوس-، وليس لديه القدرة على التصفير أو النفخ. عند تناول الشخص لشراب ما فإنّه يتجمّع في إحد زوايا الفم.
  • يجد مريض صعوبة في غلق عينيه، وصعوبات في عملية مضغ الطعام، حيث يتجمع الطعام بين الخد واللثة.
  • حدوث جفاف في العين، وذلك بسبب عدم القدرة على رف الجفون لفرد الدمع حتى تترطب العين.
  • الشعور بتنميل حول محيط الشفتين، في النصف المصاب من الوجه.
  • حدوث اضطراب عند تناول الطعام، أو عدم الشعور بالطعام في الفم. صعوبة في الكلام وكذلك الصوت.
  • لإحساس بالصداع. حساسية شديدة تجاه الأصوات

علاج اصابة العصب السابع

العلاجات الطبيعية:

وهذا العلاج يعتبر فعال في إصابات التشنجات والشلل الوجه النصفي، وفي الكثير من الحالات يبدأ هذا العلاج في مرحلة التشخيص، حيث يقوم الطبيب المخصص باختبار وتقييم حالة المريض، ثم يضع خطة علاجية خاصة به.

الكمادات الساخنة:

 توضع الكمادات الساخنة على الجزء المصاب من الوجه، وقد تستخدم بعض الأجهزة المساعدة ذات نتائج فعالة، مثل أجهزة أشعة تحت الحمراء،

تمارين الوجه الحركية:

 ينصح الأطباء بضرورة تمرين عضلات الوجه، لكل عضلة من عضلات الوجه لكن بطريقة غير مجهدة. فمثلاً: يمكن للمريض أن يقوم بتمرين كل عضلة لفترة معينة -عشر دقائق-، ويكرر هذا التمرين لنفس العضلة بعد 3 أو 4 ساعات.

تمرين جسر الأنف:

 حيث يقوم المريض بشد جسر الأنف عن طريق رف حاجبيه إلى الأعلى على قدر ما يستطيع، وشد الجسر عن طريق رفع شفة الفم العليا وكذلك باتساع فوهات الأنف، ومحاولة العبوس، أن يقوم بإغلاق عينيه قدر المستطاع. تمرين العبوس: ويكون بإنزال الحاجبين إلى الأسفل على قد استطاعته. تمرين الابتسام: يقوم المريض يشد الأنف بأقصى قدر ممكن ودون أن تظهر أسنانه، والغمز بشدة لكل عين بشكل منفصل عن الأخرى، وتستخدم عضلات الخد لجهة العين التي تريد غمزها للمساعدة في إغلاق العين.

تمرين عضلات الوجه:

وهذا التمرين يتم بتدليك عضلات الوجه في حركة نصف دائرية، ويتم ذلك بتدليك ذقن الجهة المصابة باتجاه الأعلى للجبهة من نفس الجهة بإحدى يديه، ويده الأخرى تقوم بعكس الحركة في الجهة السليمة من الوجه ابتداءً من الجبهة السليمة وإلى الذقن من نفس الاتجاه.

العلاج بالكهرباء:

حيث يقوم الأخصائي بالعلاج الطبيعي بهذا العلاج ..


أحبتي الكرام لا تخرج حتي تترك بصمتك بمشاركة او تعليق لتدعمنا ونسعي قدمنا في تقديم كل جديد

 

هل أعجبك المقال ؟ قم بنشرة ودعم الموقع وشكرا لك

التعليقات

التعليقات

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock