جيكس مرأة

طرق العناية بالتوأم في التربية

طرق العناية بالتوأم في التربية
طرق العناية بالتوأم في التربية

 

طرق العناية بالتوأم في التربية

قالوا: “التوأم له نصف أم ونصف أب” وهي مقولة صحيحة إلى حد بعيد، فإن كل واحد من التوأم

يضطر أبواه إلى توزيع اهتمامهما مناصفة بينهما ويزداد الأمر صعوبة إذا كانوا ثلاثة أو أربعة توائم.

ومع أن التوائم يجلبون الكثير من السعادة لمن ينظر إليهم من خارج العائلة وبالتأكيد يسعد بهما

أبواهما لكنهما يتطلبان الكثير من الجهود المضنية والإضافية، ويعيش الأبوان عند قدوم التوأم العديد

من المخاوف من تربية طفلين صغيرين في نفس الوقت، ومع ذلك فإنهما نعمة كبيرة من الله تعالى

ومن المؤكد أن الاستعانة بالله ثم تنظيم الأمور تجعل الأمر أسهل، ويحتاج الأبوان إلى تنظيم جدولا

يوميا مع طفليهما، نورد هنا بعض النصائح التي يمكن أن تساعد على التعامل بشكل أفضل مع تربية التوائم:

أنتِ وزوجك كونا فريق عمل وقسما المهام بالتساوي

رعاية توأمين يختلف عن رعاية رضيع واحد.. فالمهام مضاعفة، والاحتياجات مضاعفة، والوقت هو

هو. وإذا كنت تشارك الأم في رعاية طفل واحد، فبالتأكيد لا غنى عنك في رعاية طفلين. إذن

لتقتسما المهام، والوقت، ولتتعاونا معا من أجل المرور من تلك الفترة الحرجة والمرهقة.

اعطِ لكلاً منهم وقتاً مستقلاً

بحكم العلاقة الخاصة بينهم، قد يستمتع التوائم باللعب والتواجد سوياً، لكن في النهاية هم في

حاجة إلى بعض الوقت مستقلين، اعطِ لكل واحد منهم وقتاً منفصلاً للعناية والاهتمام، فذلك

يساعدهما كثيراً في تنمية حس الاستقلالية لديهم، ويعزز لديهما الشعور بأنهم ليسا مجرد جزء من كل.

أفضل طريقة لنوم التوائم:

النوم في نفس السرير، حيث يشعر التوأم بالارتياح عند لمس كل منهما للآخر ويساعدهما الاتصال

الجسدي الوثيق بينهما على الهدوء، ينصح بوضع الرضيعين على ظهريهما أو جنبهما مع جعل

قدميهما عند نهاية السرير لمنعهما من التلوّي تحت البطانية وللحيلولة دون زيادة حرارتهما عن الحدّ

المطلوب، عندما يبدأ الطفل بالحركة والتشقلب ينصح بوضع كل منهما في سرير منفصل.

التنسيق والتنظيم لراحة الأم:

ومن الأمور المهمة التي تعمل ايضاً على تنظيم نوم التوأم في الوقت عينه هو العمل على

إطعامهما في نفس الوقت، ولذلك يشدد الأطباء على أنه وبمجرد أن يبكي أحد الطفلين يجب العمل

على ايقاظ الآخر وأطعامهما في الوقت عينه لكي يعودا سوياً إلى النوم وبالتالي يمكن للأم عندها

الإستفادة من ساعات النوم تلك لتحظى ببعض الراحة وإلا فإنها لن تنام على الإطلاق إذا ما نام أحدهما واستيقظ الآخر.

لكل طفل شخصيته الخاصة:

لكل طفل من توأمك هوايات مختلفة وأفكار خاصة، يجب أن تحافظي على مثل هذه الممارسات لكل

طفل على حده، حتى تتركى مساحة لإبراز شخصيتهم الخاصة.

توزيع الحب والحنان على كليهما:

امنحي كل واحدا منهما نفس الحب والحنان ولا تفرقي الحب على الأفراد فبعض الأهل تهتم الأم

بطفل والأب يهتم بالآخر أو أم الأم حتى تخفف الأعباء عن الأم وهذا خطأ كبير لابد أن يشعروا بنفس الاهتمام من الأبوين لأنهما يحتاجان الأب والأم معا.


متابعنا الكريم لا تخرج حتي تترك بصمتك بمشاركة او تعليق لتدعمنا في تقديم كل ما هو جديد

 

هل أعجبك المقال ؟ قم بنشرة ودعم الموقع وشكرا لك

التعليقات

التعليقات

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock