جيكس صحة

طرق علاج ضمور العضلات عند الاطفال

طرق علاج ضمور العضلات عند الاطفال
طرق علاج ضمور العضلات عند الاطفال

طرق علاج ضمور العضلات عند الاطفال

-علاج ضمور العضلات  عند الاطفال هو مصطلح  يشمل طيف واسع من مشاكل الكتلة العضلية التي تحيط بالعظام على كامل مساحة الجسم وهذا الضمــور من شأنه أن يُعيق ويؤخر النمو الطبيعي للأطفال .

الأسباب عند الأطفال

– مهاجمة خلايا المناعة للعضلات نتيجة اضطراب الجهاز المناعي

– طفرة بالجينات المسؤولة عن انتاج بعض البروتينات المسؤولة عن نمو العضلة وقوتها

​الأسباب عند الشباب :

– عدم اكتشاف المرض في مرحلة الطفولة وإهمال العلاج

– النوم الكثير وقلة الحركة وسوء التغذية

– العادات الصحية السيئة كالتدخين والكحول

– الأعراض المبكرة التي يجب أن تلاحظها كل أم :​

– الجنف

– تشنجات العضلات

– تأخر المشي

– كثرة السقوط

– صعوبة الجري

– صعوبة الوقوف بعد المشي وعدم توازن اليدين أثناء المشي .

 

 

​ العلاجات الطبيعية :

لسوء الحظ لا يوجد علاج دوائي محدد لضمور العضلات

ولكن التجارب البشرية القائمة على المرض أثمرت علاجاً هاماً في تغير نمط الحياة للمصابين ودعم قوة عضلاتهم بالصورة الطبيعية :

​ فيتامين(E)​

ان هذا الفيتامين أساس في دعم حالات الضمور العضلي، لقدرة هذا الفيتامين على شد العضلات وتقويتها، ويجب اتخاذه بشكل طبيعي من اللوز والأفوكادو وبذور عباد الشمس وزيت الزيتون .

​ملاحظة :-​

نتجنب المكملات الصناعية لهذا الفيتامين بدون استشارة الطبيب، لأن زيادة هذا الفيتامين بصورة

غير طبيعية يسبب النزيف الداخلي للدماغ .

​السيلينيوم :-​

تشتد أهميه هذا العنصر للجسم مع قلة وجوده بالأطعمة، وقد وجدت الدرسات بهذا العنصر قدرات

فعالة في عكس عملية التطور للضمور العضلي نحو تقوية العضلات وتنميتها،   ويوجد بالمكسرات

والديك الرومي والسردين والتونة .

التمرينات الرياضية :-​

إن ضعف العضلات، من شأنه أن يقلل حركة المصابين، ويرفع من نسبة الضغط على العظام، مما

يُسبب هشاشتها، فيجد الأطباء ضرورة الانتظام على ممارسة الرياضة من أجل تمكين العظام

وتنمية العضلات عليها  كي تتحد قوتها في كيان متناسق الضغط على الأطراف، إلى جانب

استشارة الطبيب في اتخاذ فيتامين(D) الداعم للعظام .

​ التدخين السلبي :-​

 إن تدخين الأمهات والآباء أمام الأبناء من العادات الصحية الخطيرة التي تزيد السموم على الأطفال،

مما يجعلهم في موضع المدخنين السلبيين، فيتعرض الأطفال لضعف المناعة والجسم، وإن الكحول

والتدخين محفزان خطيران للمرض عند الشباب العلاج الفيزيائي والنفسي :-​

 العلاج الفيزيائي والنفسي خطوة مهمة على طريق انتظام الحركة وتناغمها ما بين العقل والجسم،

من أجل اتخاذ النصائح والإرشادات النفسية والفيزيائية  الناظمة لصحة المرض .

الجنف scoliosis :

وهو انحناءٌ جانبيٌّ للعمود الفِقري يظهر غالباً في فترة النموِّ السريعِ قبل البلوغِ، وما يزال العاملُ

المسببُ لمعظم حالاتِ الجَنَفِ مجهولاً حتى الآن، ولكن قد تلعب بعضُ العواملِ الوراثيةِ دوراً، أو قد

يكون ناتجاً عن أسبابٍ عصبيةٍ عضليةٍ كالضمور العضليِّ والشللِ الدماغيِّ، وكذلك التشوهاتِ

الولاديةِ والإصاباتِ الرضِّيةِ على العمود الفِقري.

في معظم الحالاتِ يكون الجَنَفُ في درجةٍ معتدلةٍ، ولكن من الممكن أن يتطورَ لدى بعضِ الأطفالِ

بشدة مع نموِّهم معيقاً نشاطَهم، ويتسبب في صغر حجمِ الصدرِ مما يؤدي لصعوبةٍ في التنفسِ

واضطراباتٍ قلبيةٍ رئوية، وكذلك للآلامِ الظهرية.

 

 

ويلاحَظ لدى المصابِ بالجَنَف العلاماتُ التالية:

– عدمُ تناظرِ الكتفين، وبروزُ أحدِ لوحَي الكتفِ أكثرَ من الآخر.

– عدمُ تناظرِ الوركين، وارتفاعُ أحدِ الوركين أكثرَ من ألآخر.

– بروزُ الأضلاعِ في أحد الجهتين أكثرَ من الجهةِ الأخرى نتيجةَ انحناءِ مُرتَكَزِها على العمود الفِقري.

لا يكون العلاجُ ضرورياً في معظم الحالاتِ، ولكن يجب استقصاءُ المصابين حتى بالدرجات المعتدلةِ

(الصور الشعاعية) من أجل التحققِ من إمكانيةِ تقدّمِ الإصابةِ،

– حيث قد يحتاج بعضُ الأطفالِ لارتداءِ مَشدّاتٍ لمنعِ ازديادِ الجَنَف وتقويمِ الانحناء. ومن الممكنِ

اللجوءُ للجراحةِ لهذا الهدف

وقد يفيد العلاجُ الفيزيائيُّ والتمارينُ الرياضيةُ في علاج الجنفِ وكذلك الحميةُ الغذائيةُ الصحيةُ، كما

قد يُستخدم تحفيزُ العضلاتِ الكهربائي.

تلعب العواملُ الآتيةُ دوراً في اتخاذِ خيارِ اللجوءِ للعلاج أو عدمِه:

– الجنس: فاحتمالُ حدوثِ الجنفِ يكون أعلى لدى الإناث.

– شدةُ الجَنَف.

– نمطُ الجنف: الانحناء المضاعفُ بشكل حرف S أكثرُ قابليةً للحدوثِ من الانحناءِ بشكلِ حرف C.

– موقعُ الانحناء: فالانحناءُ في المنطقة الصدريةِ أكثرُ قابلية للحدوث من الانحناءِ في الأجزاءِ الأخرى

من العمود الفِقْري.

– البلوغ: حيث يكون احتمالُ الحدوثِ أقلَّ عند توقفِ العظامِ عن النمو.

يجب التركيز على أهمية الوضعيّاتِ الصحيحة للجلوس والاستلقاءِ والانحناءِ،

فعلى سبيل المثال عند جلوسِك على كرسيٍّ تجنَّبِ التراخي والانزلاق نحو الأمام ، خاصةً في

حالاتِ الجلوسِ لمدة طويلة وحاولِ الحصولَ على كرسيٍّ مصممةٍ بطريقةٍ مريحةٍ ومناسبة للحفاظ

على استقامة الظهر.

أما عند المشي فعليك المحافظةُ على استقامةِ ظهرِك ونظرِك نحو الأفُقِ متجنباً إمالة رأسِك للأمامِ،

وعند الوقوفِ حاولْ تركيزَ وزنِك على مقدمةِ القدمِ وليس مؤخّرِها مباعداً بين قدميك بمقدارِ عرضِ الكتفين تقريباً.

وكذلك عليك المحافظةُ على نمط الحياةِ الصحيِّ من تمارينٍ رياضيةٍ وغذاءٍ صحيٍّ،

وضرورةِ متابعةِ أيِّ حالةٍ لدى الطبيبِ مبكّراً منعاً لتطورها.

علاج الجنف بالتمارين الرياضية :

تمرين رفع عضلة الذراعين:

يفيد هذا التمرين في تعزيز الجذع والإستعانة برفع الأوزان أو يفضل استخدام جهاز يساعد في رفع الذراعين للأعلى خلف الرأس،

– ويقوم المريض بتحريك ساعد اليد بالأثقال التي يحملها نحو الأعلى والأسفل بعدة مرات.

تمرين تمدد الطير:

يفيد هذا التمرين بالبداية بمعالجة انحراف العمود الفقري،

– حيث يعمل على تحسين وضعية الإنحراف بالجسم مع حدوث ألم بسيط،

– حيث يتم بواسطة الإستلقاء على كرة، ويقوم المريض بطريقة مدّ يده اليمنى نحو القدم الأيسر وتركيز ثقل الجسم بإتجاه القدم اليمنى ليُصبح على شكل وضعية الطائر.

تمرين إرخاء العمود الفقري:

حيث يقوم المريض بعمل هذا التمرين فوق السرير أو على الأرض،

– بحيث يعمل على رفع ركبتيه على شكل حرف (T) ويحركهما في الجهة المعاكسة، مع بقاء

الكتفين ثابتين على الأرض وتنزيل الركبتين حسب درجة تحمّل المريض ما أمكن.

تمرين Pilates:

يعتبر أداء هذا التمرين أهم تمرين يمكن إجراؤه في بداية التمارين السابقة،

– ويقوم به المريض بالوقوف أو الاستلقاء نحو الجدار، ودفع الحوض عكس الأرض أو الجدار،

– ويفيد هذا التمرين في تقوية العضلات وفي زيادة مقاومة الجسم لتصحيح الجنف والإعوجاج في العمود الفقري

علاج الجنف بالتمارين الرياضية :

تمرين رفع كامل الجسم بالضغط على الأطراف:

– ويفيد هذا التمرين في تقوية عضلات العمود الفقري،

– والمساعدة في تعديل الإنحراف الحاصل في فقرات العمود الفقري،

– وينصح الأطباء بإجراء هذا التمرين للمبتدئين في العلاج لإرتكازه على استخدام أصابع القدمين واليدين.

تمرين رياضة اليوغا:

– ويفيد في تقوية وتعزيز العضلات والجذع للعمود الفقري

– وفي تقويم وتعديل الإنحراف به

علاج الجنف بالتمارين الرياضية :

تمرين التنفس الدائري:

– ويساعد في زيادة تدفق الدم وفي تمديد العضلات الثانوية بالجسم،

– وخاصة التي تكون حول القفص الصدري والعمود الفقري.

تمرين الجسر:

– يستلقي المريض على الأرض ثم يقوم برفع فقرات العمود الفقري للأعلى،

– ثم يعيد الفقرات إلى الأسفل مع إبقاء القدمين ملامستين لسطح الأرض وثنيّ الركبتين، ورفع الحوض نحو الأعلى،

– مع إعادة هذا التمرين أكثر من مرة وحسب قدرة تحمّل المريض

تمرين شروث الألماني:

– الذي أثبت نجاحه وقدرته في معالجة وتعديل انحراف فقرات العمود الفقري،

– والى تقوية العضلات الضعيفة وشدّها.

اقرا ايضا : عجائب نبات البقلة ( الرجلة 

اقرا ايضا : اسرار وخفايا لا تعرفها عن الكرياتين

هل أعجبك المقال ؟ قم بنشرة ودعم الموقع وشكرا لك

التعليقات

التعليقات

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock