جيكس إسلامي

نصائح هامه لتتفوقي في المدرسة الرمضانية

نصائح هامه لتتفوقي في المدرسة الرمضانية

تنقضي الأيام والليالي بسرعة وليس بيننا وبين شهر رمضان إلا أسابيع، وتتقلب المرأة المسلمة بين مشاغل منزلها والاهتمام بالزوج والأبناء؛ لا سيما وامتحانات نهاية السنة على الأبواب. ويزيد مهمة المرأة صعوبة إذا كانت عاملة أو طالبة علم.

ولأن شهر رمضان موسم يحتاج لاستعداد روحي كبير، ولأنه ضيف كريم فيجب أن نعدّ لوفادته وإكرامه حتى يكرمنا الله تعالى فيه.

لقد كان سلفنا الصالح يلزمون أنفسهم بالاستعداد المسبق لشهر رمضان منذ شهر رجب؛ قال أبو بكر الوراق البلخي : شهر رجب شهر للزرع ، وشعبان شهر السقي للزرع ورمضان شهر حصاد الزرع. وقال بعضهم : السنة مثل الشجرة وشهر رجب أيام توريقها وشعبان أيام تفريعها ورمضان أيام قطفها.

فيما يلي نصائح عملية للمرأة المسلمة تكون عونا لها على الاستعداد لقدوم الضيف الكريم:

استحضار النية:

في الأثر: “نية المؤمن خير من عمله” ومعنى الكلام أن عليكِ أيتها الأخت المسلمة أن تستحضري النية الصادقة والعزيمة القوية على اغتنام شهر رمضان بالصيام والقيام وأن تقومي فيه بالطاعات والقربات وبهذا فإنكِ تنالين الأجر حتى لو لم تبلغي رمضان – لا قدّر الله – فمن نوى أن يعمل حسنة ثم حيل بينه وبين عملها فإنه يأخذ أجرها؛ قال النبي صلى الله عليه وسلم: “من همّ بحسنة فلم يعملها كتبت له حسنة”.

الاستعانة بالله والإكثار من الدعاء:

الإكثار من الدعاء والإلحاح فيه بأن يبلّغكِ الله شهر رمضان وأنتِ وأفراد أسرتك في صحة وعافية. وأن يعينك على الطاعة فإن القوة والحول من الله وليس من العبد.

التوبة من سائر الذنوب:

توبي إلى الله من الذنوب منذ الآن واعلمي أن الذنوب قيود تمنع صاحبها من عمل الطاعات والاستمرار فيها والثبات عليها في شهر رمضان.

ومن الذنوب التي يجب التوبة منها فوراً؛ عقوق الوالدين وقطيعة الرحم واعلمي أنها تحول بينك وبين قبول الأعمال الصالحة؛ فعن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “تفتح أبواب الجنة يوم الاثنين ويوم الخميس، فيغفر الله لكل عبد لا يشرك بالله شيئا إلا رجلا كانت بينه وبين أخيه شحناء، فيقال أنظروا هذين حتى يصطلحا، أنظروا هذين حتى يصطلحا، أنظروا هذين حتى يصطلحا”. رواه مسلم.

لزوم الاستغفار:

الزمي وردا من الإستغفار فهو بمثابة المطهر الذي يطهر القلب مما علق به من الأوساخ والسواد فيأتيك شهر رمضان وقد صفا قلبك من أوساخ الذنوب وأدرانها فيمتلأ بعدها بطيب رمضان ومسكه.

 الإكثار من الصيام في شعبان:

تأكدي ألا يدخل شهر رمضان وعليكِ قضاء أيام من رمضان الفائت، وإذا لم يكن عليكِ قضاء فتطوعي بالصيام في شهر شعبان ليكون لكِ تدريبا وتهيئة على صيام شهر رمضان. وتطوعي بصلاة ركعتين على الأقل مع الوتر بعد صلاة العشاء وفي الثلث الأخير من الليل تدريبا على القيام في شهر رمضان.

ورد قرآني يومي:

مهما كان وقتك ضيقا فاحرصي أن تجعلي لكِ وردا من القرآن والأذكار واستحضر نية أن هذا ما تزرعه استعدادا لقطف ثماره في شهر الصيام.

تجهيز مسبق

على سيدة البيت أن تشتري حاجيات شهر رمضان والعيد في شعبان وبهذا فإنها تتفرغ للطاعة في رمضان وتستثمر كل ساعة فيه دون ضياعها في زحمة الأسواق ومخالطة ما فيها من منكرات. وفي ذلك أيضا توفير مالي حيث أن الأسعار ترتفع غالبا في شهر رمضان. كذلك عليها أن تحضّر الوجبات المرادفة للإفطار والتي يمكن تخزينها في الثلاجة – الفريزر – مثل: السمبوسة.

مذاكرة فقه الصيام:

تذاكري مع عائلتك أو صديقاتك كتابا مختصرا في فقه الصيام وتذاكروا كذلك فقه الطهارة والصلاة لأن الذي يقوم بالعبادة عن علم خير ممن يقوم بها عن تقليد وجهل ويكون عرضة للوقوع في الأخطاء التي قد تكون سببا في إبطال العمل مثل الذي يصلي وعلى بدنه أو ثوبه نجاسة لأنه لا يستبرئ من بوله.

كوني داعية:

إذا جلستِ في مجلس فذكّري الناس بالاستعداد لشهر رمضان، وحاولي تهيئة كل من حولك من الناس لفعل الخير والعمل الصالح واستحضري أن الدال على الخير كفاعله. ومن الطرق العملية أن تضعي في منزلكِ في غرف استقبال الضيوف كتيبات وأقراص مدمجة تحث الناس على الاستعداد لشهر رمضان وعن فقه الصيام وما يحتاجه المسلم في شهر رمضان. أو ان ترسلي لمجموعات الواتس آب وفيس بوك وغيرها من وسائل التواصل الاجتماعي تذكير بالخير.


نرجو نشر المقال لتعم الفائدة

هل أعجبك المقال ؟ قم بنشرة ودعم الموقع وشكرا لك

التعليقات

التعليقات

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock