جيكس مرأة

واجبات ودور الزوجة المسلمة فى العيد

واجبات ودور الزوجة المسلمة فى العيد
واجبات ودور الزوجة المسلمة فى العيد
واجبات ودور الزوجة المسلمة فى العيد

الزوجة المسلمة هى المربى الأول فى بناء الأسرة المسلمة و الحارس الأول فى تحصينها  من الداخل .

و الزوجة الأصيلة و الأم المربية الحكيمة تعتبر المواسم والأعياد فرصة تربوية عظيمة للسعادة والتربية 

والأم هى أكثر من يتحمل فى المواسم والأعياد لكنها ترحب بالأعباء لأنها تسعد أسرتها وتثمر فى تربيتها

ودور الأم عظيم فى مساعدة الأسرة على قضاء العيد كما يحب الله تعالى ويسعد الأسرة ويربيها تربية سليمة   

أولا ماهو العيد عند أهل الإيمان ؟

ـ العيد  يعود إلينا كل عام بعد موسم من الطاعة والعبادة فعيد الفطر بعد صيام رمضان ، وعيد الأضحى بعد العشر الأوائل من ذى الحجة التى يستحب أن نكثر فيها من العبادة والصيام .

فكلما تعبدنا لله قبل العيد  كلما كان طعم العيد أجمل .

ثانيا ماهو دور  المسلمة 

1ـ  فى كل موقف ومناسبة يجب أن يسأل كل منا نفسه : كيف يحقق عبوديته لله تعالى ويصل إلى مايرضى الله تعالى فى هذه المناسبة ؟ ثم يلجأ إلى الله تعالى ويدعوه أن يوفقه ويسدده ويبلغه ما يرضيه عنه 

ويجب على كل مسلم تعلم فقه هذه المناسبة وأحكامها والحلال والحرام فيها حتى يعبد الله كما يريد الله

2ــ أن تتذكر أن فرحة العيد وأى فرحة يجب أن لاتجعلها ترتكب مايغضب لله تعالى فتخسر من حسناتها 

3ـ أن تتجنب منكرات العيد الشائعة بين الناس مثل ترك الصلوات أوتاخيرها ، والاختلاط بالرجال ،

والملابس الغير شرعية ، والتعطر ، وإظهار الزينة التى لايجوز إظهارها  ،والإسراف والتبذير

4ـ أن تجتهد فى مساعدة أفراد الأسرة على الخروج  إلى صلاة العيد مبكرا وتنوى بذلك إعانتهم 

على العبادة كما تنوى تربية أبنائها وتعويدهم على تعظيم شعائر الله حتى تنال الأجر على هذه

النية الصالحة التى تصلح القلب وتجدد الإيمان

5ـ أن تجتهد وتستعد للخروج لمشهد العيد مع المسلمين لأن خروجها مستحب شرعا ولها فيه ثواب حتى لو كانت حائضا ولكنها لاتصلى وإنما تقف بجانب المصلى .

ان تتعلم فقه صلاة العيد فهذاالتعلم  واجب عليها شرعا .

ـ ويستحب التبكير للصلاة ولبس أحسن الثياب الشرعية والتعطر للرجال فقط ولاتخرج المرأة من بيتها متعطرة

6-ـ ويستحب التكبير فى الطريق ويرفع الرجل صوته به بينما تكبر المراة سرًا.

ـ يستحب أن تنتظر لسماع الخطبة وتنصت لها للاستفادة منها فى دينها .

7ـ عدم إرهاق الزوج بطلبات العيد بل تتصرف على قدر رزق الله لأسرتها ولاتحاول أن تقلد غيرها من الأسر

8ـ الزوجة المؤمنة تتعامل مع الأمور بإيمانها وليس بطبعها وهواها وشهواتها  أى عليها أن تعرف

ماهو الأحب إلى ربها تعالى فى هذا الموقف وتتصرف وتنفذ مايحبه الله وتعالى ويرضاه لاماتهواه نفسها

9ـ إن الأمور عندما تكون لله تنزل فيها البركة وعندما نتركها ليتدخل الهوى والشيطان والغيرة والعناد فيكلنا الله إلى أنفسنا فتفسد الأمور وتنشأ المشاكل .

10ـ الزوجة المؤمنة  تفهم مقصود الشرع وتتجاوب معه ففى العيد مقصود الشرع وحكمته هو الحب

والتزاور والفرحة والبهجة فى الأسرة وصلة الأرحام والتصدق على الفقراء  فعليها أن تسير مع

حكمة الشرع فتدخل البهجة على بيتها وتحذر أن تكون نصرفاتها سبب نكدأومدخلا للشيطان ليعكر جو العيد  .

13ـ صلة أرحامها وأقاربها وإدخال السرور عليهم بنية التقرب إلى الله وليس مجرد عادة 14ـ صلة

أرحام  وأقارب زوجها كحق للمسلمين عليها وحتى تدخل السرورعلى قلب زوجها .

15ـ إصلاح ذات البين هو الأحب إلى الله تعالى  فالمؤمن يبادر بالصلح ويبدأ بالسلام ويعفو ويصفح لله.

16ـ الإحسان إلى ضيوفك وإكرامهم بنية العمل بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم (من كان

يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه ) متفق عليه وخصوصا أقارب زوجك بهذه النية وبنية الإحسان إلى زوجك .

17ـ إن إكرام أهل الزوج لايتوقف على العلاقة مع الزوج فلو كان بينك وبين زوجك شىء فلا تقصرى

فى حقوق أهله فهم  ضيوفك وإكرام الضيف حق للضيف وعمل يحبه الله تعالى وهو من الإيمان كما فى الحديث

أحكام العيد

العيد فيه ذكر لله تعالى وحمده على إتمام الصيام، والدعاء بأن يتقبل الله تعالى الصيام والقيام

وقراءة القرآن وألا يرد الله كل تعب الصيام وجهد القيام في وجوههنا ويتقبلها برحمةٍ منه وفضل.

قد تخسر المرأة كل جهدها في رمضان ولا يتقبل الله عملها لتبرُّج أو إبداء زينة أمام غير المحارم بقصد أم بغير قصد.

(إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ) [سورة المائدة : 27]

ويقول عز وجل: (وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ

مِنْهَا ۖ وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ ۖ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ …) إلى أن قال تبارك وتعالى:

(وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ ۚ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) [سورة النور : 31]

فلا تجوز مصافحة غير المحرم كابن العم وابن الخال وابن العمة وابن الخالة والجار وأزواج الأخوات

وأزواج العمات وأزواج الخالات وغيرهم ممن لم تشملهم آية المحارم في سورة النور.

18ـ خذى من العيد فرصة لتربية أبنائك وتعويدهم على الأخلاق الاسلامية فالأبناء تلقنيهم آداب العيد

وأذكاره  وتساعديهم على العمل بها ، وتشجعيهم على الالتزام بالأخلاق ؛ فيتعودون على حسن الضيافة واستقبال الضيوف،

وعلى الوقوف بجوار أبيهم فى المواقف وعدم تركه وحده  و  الجلوس مع الرجال وعدم مخالطة

النساء ، وعلى تنظيم الوقت وتقسيمه فيما بينهم ما بين التمتع بالعيد وبين المشاركة فى المسؤليات

 

 

أما البنات فالعيد فرصة لتعويدهن على ضبط الفرح بضوابط الشرع وفرصة لتدريبهن على تحمل

المسؤلية فى جو المرح والبهجة  وتوزيع الوقت بين الفرح ومشاركة الصاحبات  وزيارة الأقارب وبين المشاركة فى  مسؤليات البيت وأعماله

19ـ شجعى زوجك على صلة رحمه وزيارة أقاربه وإذا كان يحب مصاحبتك فى زيارتهم فلا تتمنعى

بغير عذر حتى لاتوغرى صدره عليك وإذا كان فى هذه الزيارة ماتكرهين فالجئى إلى الله واجعلى

هذه الزيارة لله واحتسبى أجرها تخف عليك قال تعالى (فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْرًا كَثِيرً  ) النساء

ـ إذا كانت هناك خلافات أو مشكلات مع زوجك فانسى ذلك فى هذا اليوم وقومى بحقه كاملا حتى

يكون هذا العيد فرصة للإصلاح وتجديد الحب وليس العكس
20- جددى نيتك فى كل أعمالك  فى البيت واجعليها لله فالله تعالى يحب الإحسان إلى الزوج  ويحب إتقان العمل  

21ـ إن إعداد مطالب الأسرة أمانة متروكة لك ولضميرك فراقبى الله فيها وإن من الإحسان أن يظهر زوجك وأبنائك بالمظهر اللائق يهم بين زملائهم .

22ـ إنه ليس من العدل والإنصاف أن يكون اهتمامك بمظهرك أهم وأعلى من اهتمامك بمظهر أبنائك وزوجك     

23ـ لاتنسى الفقراء فى هذا اليوم فهو يومهم الذى قد لايذوقون اللحم إلا فيه وتذكرى قول الله

تعالى ( مَا عِنْدَكُمْ يَنْفَدُ وَمَا عِنْدَ اللَّهِ بَاقٍ   النحل(     وقال تعالى   )مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ وَلَهُ أَجْرٌ كَرِيمٌ( ( 11 ) )  الحديد

24ـ العيد فرصة للإحسان إلى جاراتك قال تعالى ( وَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى 

وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ) سورة النساء .  وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم

( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليحسن إلى جاره ) متفق عليه

25ـ العيد فرصة جميلة لتجديد الحب بيننا وبين المسلمين بدأ بالزوج والأبناء والأهل والجيران

والاصدقاء فابدئى بالسلام والتهنئة واختارى كلمات جميلة وعبرى عن مشاعرك بصدق وكرم ولا تبخلى بإظهار حبك وتقديرك وخصوصا مع زوجك فهو أحق بتهنئتك له بالعيد .

وتذكرى دائما أن المراة فى بيت زوجها راع وهى مسؤلة عن رعيتها وأن مسؤليتك ليست الطعام

والشراب والملابس فقط وإنما أكبر مسؤلية هى تربية أبنائك  على الإسلام وهى أثقل شىء فى ميزانك بإذن الله 

ـ إن قيام الزوجة المسلمة بمسؤليتها التى ائتمنها الاسلام عليها ليست أهميته ولاثوابه فى الدنيا

والآخرة على أنه بناء وحفاظ على أسرة مسلمة فحسب بل هو مساهمة فى بناء أمتنا العظيمة  وفى تحقيق النصر لها ولكل قضاياها.

الحناء في ظهر اليد كحكم المكياج، لا يجوز إبداؤه للأجانب مطلقًا لأنه زينة، فالزمي مكان تجمع النساء وإن خرجت فعليك بلبس القفازات أو لبس عباءة بأكمام طويلة أو ما يخفي هذه الزينة.

المكياج أمام غير المحارم لا يجوز مطلقًا، وإن أردت (الكشخة والتزين) فغطي وجهك عن الرجال وأرفعي الغطاء أمام النساء ومحارمك فقط فقط فقط،

 

 

ولو بحمرة بسيطة ولون خفيف!

( وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمٌ) [سورة النور : 15]

الانتباه للعطور والبخور، فلا يعقل أن تتجاوزي حدًا من حدود الله وقد كنت قبل أيام أو ساعات تدعين الله وتبكين وتتضرعين لله بأن يعتق رقبتك من النار!

فلا تتعطري بعطر نفاذ، أو تتبخري ببخور ذي رائحة قوية. واسألي من هي بجوارك لتتأكدي من عدم ظهور الرائحة،  وكوني حريصة على نفسك من الوقوع في سخط الله.

يقول الله تبارك وتعالى:

(وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ ۚ وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ ۚ ) [سورة الطلاق : 1]

وظلم النفس خطير جدًا فاستمتعي بأيامك بلا معاصي أو ذنوب.

لا ينبغي لعباءتك أن تتحدث عن أنك في عيد، فالهدف من العباءة الستر وليس إشهار المناسبة

(عيد، أو عرس)، وهذه الأفكار الباطلة منتشرة مع الأسف الشديد فينبغي تبيين الأحكام للنساء

الحريصات على أنفسهن وللرجال الغيارى:

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا
يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ) [سورة التحريم : 6]
ويوم العيد لا ترفع فيه الأقلام عن الناس ليرتكبوا المعاصي كما بدا لهم 

إياااااااااااك أن تقولي: تعوّدت وكيف يحلو العيد بغير هذا ونحوها من العبارات فتكوني ممن قال الله تعالى عنهم:

(وَكَذَٰلِكَ مَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ فِي قَرْيَةٍ مِنْ نَذِيرٍ إِلَّا قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَىٰ أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَىٰ

آثَارِهِمْ مُقْتَدُونَ * قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكُمْ بِأَهْدَىٰ مِمَّا وَجَدْتُمْ عَلَيْهِ آبَاءَكُمْ ۖ قَالُوا إِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ *

فَانْتَقَمْنَا مِنْهُمْ ۖ ) [سورة الزخرف : 23،

إقرأ أيضا : كيف تعبري بخطوات جريئة عن حبك لزوجك

إقرأ أيضا : اجعلي زيت الزيتون مكونا أساسيا في اكلاتك

إقرأ أيضا : مميزات وفوائد قص الشعر بإنتظام

التعليقات

التعليقات

اظهر المزيد

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock